الرئيسية / عالم الانسان / عالم الصحة / قصة الثعلب المكار و القرد من قصص الاطفال

قصة الثعلب المكار و القرد من قصص الاطفال

فى تلك الايام تتعدد الالعاب الالكترونية التى تشغل بال اطفالنا وتجعلهم يلهون كثيرا ،ولا شك فى ان تلك الالعاب تؤثر سلبا على اطفالنا ،فهل تسائلتى يوما كأم ما هو الشئ الذى يجعل طفلك ينجذب الى تلك الالعاب الالكترونية ؟ .

سيدتى الفاضلة ان تلك الالعاب تبعث فى داخل طفلك الاثارة والتشويق ،ولذلك عليكى ان تبحثى عن طرق مماثلة تثير طفلك لكى تجعليه يبتعد قليلا عن تلك الالعاب الالكترونية مثل ان تقرأى له بعض من قصص الاطفال والحكايات المثيرة ليستفاد منها ويحب القراءة ويتعرف على المزيد من العادات الايجابية التى يفضل ان يتبعها طيلة حياته مثل قصة الثعلب المكار مع القرد التي نعرضها عليك اليوم.

قصة الثعلب المكار و القرد من قصص الاطفال

يحكى انه فى احدى الغابات كانت تعيش حيوانات متعددة منها الحيوانات المفترسة والحيوانات الضعيفة كلهم يعيشون فى سلام ورخاء ،وكانوا كل فترة ينتخبون حاكما لهم لكى يضمن لهم عيش آمن ويظلوا فى سلام لفترات طويلة ،وفى احدى الايام كان قد اجتمعت كل الحيوانات فى الغابة حتى يختارون حاكما لهم ،لكن ذلك الاجتماع كانت له بعض المراسم مثل ان يرقصوا ويغنوا وياكلوا ويشربوا كل ما يشتهون ثم بعد ذلك يقومون بالتصويت للحاكم الذى يتفقون على اختياره ،وفعلا بعد ان انتهى الجميع من اقامة مراسم الاجتماع هدأ الجميع ثم اختارت الاغلبية القرد ليكون حاكما للغابة لفترة من الزمن ،لكن الثعلب المكار لم يختار القرد حاكم وكان حاقدا عليه فى نفسه ،وكان يقول لنفسه انه اولى بمنصب الحاكم من ذلك القرد التافه .

وبعد مرور عدة ايام ظل الثعلب المكار يفكر فيها كيف يؤذى القرد ويبعده عن الحكم ليصبح هو الحاكم ،توصل الثعلب المكار فى النهاية الى خطة محكمة وذهب لكى ينفذها ويؤذى القرد .

وفعلا وجد الثعلب المكار القرد جالسا عند اشجار كثيرة فقال له الثعلب المكار :يا ايها الحاكم الجديد مبارك عليك هذا المنصب ،لكن هل هذا المنصب سيجعلك تنسى صداقتنا ؟

فرد عليه القرد قائلا :لا يا ثعلب لم انسى يوما اننا كنا اصدقاء فانا مازالت صديقك .

فرد الثعلب المكار وقال للقرد :هل يمكن ان تتمشى معى لكى نبحث عن فريسة كما كنا نفعل .

فرد القرد قائلا :بكل سرور يا ثعلب ،وفعلا ذهب القرد مع الثعلب المكار وظل يمشيان حتى وجد القرد نفسه عند شجرة مليئة بالموز اللذيذ الذى يحبه ،فنظر القرد اليها وقال ما الذ تلك الشجرة انها تجعلنى اشعر بالجوع .
فقال له الذئب : اننى اعلم انك تشتهى الموز فما الذى يجعلك لم تقترب منها ؟

فنظر اليه القرد قائلا : اننى اشعر بالم بسيط فى قدمى لذلك لم استطيع ان اصل الى تلك الشجرة ،ما رايك يا ثعلب لو حاولت ان تصل اليها انت اولا لكى تاتى لى ببعض ثمرات الموز .

فنظر اليه الثعلب المكار ووجد نفسه قد وضع فى مازق فهو لم يستطيع ان يرد طلب للحاكم .

وفعلا ذهب الثعلب المكار الى الشجرة لكن كانت توجد بعض الشباك التى كان وضعها فى الاساس الثعلب المكار للقرد حتى يؤذيه ويجعله اضحوكة لكل الحيوانات ويصبح هو الحاكم ،لكن القرد كان اذكى من الثعلب المكار ووقع الثعلب المكار فى هذا الفخ ،وبعدها عرف الثعلب المكار انه لم يستطع ان يصبح حاكما للغابة فحزن كثيرا .

الحكمة من تلك القصة :بالطبع ان تلك القصة ليست حقيقية ولا تمت للواقع باى صلة لكن يمكننا ان نخرج منها بحكمة وهى ان من يريد ان يكون حكيما او يستمع الناس لرايه لابد ان تكون صفاته جيدة وتصرفاته حكيمة و لا يكيد المكائد للاخرين حتي يصل لهدفه و إلا سيقع يوما ما فريسة لمكائده.

أضف تعليقاً ، أعطي رأيك في هذا الموضوع.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *