الرئيسية / عالم الانسان / عالم الصحة / حوارات طبية حول إدارة مرض السكري وعلاجه

حوارات طبية حول إدارة مرض السكري وعلاجه

مؤتمر عالمي في فرنكفورت احتفاء باليوم العالمي له

فرنكفورت (ألمانيا): د. عبد الحفيظ يحيى خوجة*

من الأنشطة المختلفة التي تعم العالم، تزامنا مع الاحتفال بـ«اليوم العالمي لداء السكّري» الذي يوافق 14 نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام، انتظم في مدينة فرنكفورت التي يطلق عليها اسم «مدينة الإنسولين»، مؤتمر طبي لإدارة وممارسات علاج داء السكّري في المجتمع، وذلك برعاية شركة «سانوفي». ويهدف هذا المؤتمر إلى تعزيز الوعي العالمي بداء السكّري، والتعريف بأهم الأدوية المستخدمة لعلاجه، وآخر الاكتشافات المرتبطة بعلاج السكّري بنوعيه الأول والثاني. وتحدث في المؤتمر عدد من المتخصصين في مجال أبحاث داء السكري وتطوير علاجاته.

داء السكري

يعد داء السكّري من الأمراض المزمنة وهو يتمثل في نوعين:
> أولا: مرض السكّري من النوع الأول، وهو يعد مرضاً مناعياً ذاتياً يعجز المريض خلاله عن إفراز الإنسولين (الهرمون المسؤول عن ضبط تركزات سكّر الدم)، ويكون الشخص غير قادر على إنتاج إنسولين كاف، ويقوم الشخص بإنتاج خلايا مناعية تقاوم خلايا «بيتا» في البنكرياس مما ينتج عنه تغييب عملية إنتاج الإنسولين. وهنا يتطلب الأمر مع من يعانون من مرض السكّري من النوع الأول تناول مكمّلات خارجية من الإنسولين عن طريق الحقن، وذلك من أجل التحكم في مستوى السكّر بالدم. وغالبا ما تكون إدارة داء السكري من النوع الثاني صعبة، خصوصا لأن الناس عادة ما يتم تشخيصهم في سن مبكرة.
ومن المهم أن نأخذ في الاعتبار العبء النفسي للحالة، حيث يمكن لصغار السن أن يجدوا صعوبة في إدارة مرض السكّري إلى جانب التغيرات الطبيعية والتكيفات مع نمط الحياة التي يواجهونها في جزء من عملية النمو.
> ثانيا: مرض السكّري من النوع الثاني الذي يقاوم فيه الجسم الإنسولين، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكّر بالدم، وبالتالي إحداث ضرر بالأنسجة والأعضاء والأوعية. إن إدارة مرض السكّري من النوع الثاني بشكل مناسب أمر بالغ الأهمية للتحكم في تطوره ولمنع المضاعفات الحادة وطويلة الأجل التي قد تتطور نتيجة لانخفاض مستوى التحكم في السكّر. وفي حال فشل الشخص في التحكم في نسبة السكّر بالدم بعد عدة تدخلات في نمط وأسلوب الحياة، يتم وصف المنتجات الطبية الخافضة للسكّر بوصفها علاجا أوليا، يليها تعاطي الحقن، كالإنسولين الأساسي، أو مستقبلات التوازن GLP – 1(glucagon like peptide – 1).
يتمثل أحد الأهداف الرئيسية في إدارة داء السكّري من النوع الثاني في تحقيق مستوى السُكّر التراكمي (HbA1c) بأقل من 7. وأظهرت دراسة بريطانية عن المرضى المحتملين للسكّري (UKPDS) أن خفض متوسط السكّر في الدم يؤدي إلى انخفاض كبير في خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو الوفاة المرتبطة بمرض السكري.
> أهم مضاعفات السكري: يؤدي مرض السكّري إلى ظهور بعض من الحالات المنهكة والمهددة للحياة ويتسبب في: أمراض العيون، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الكلى، وتلف الأعصاب، والقدم السكّري.

إحصاءات السكّري

قدر عدد المصابين بالسكري في العالم عام 2015 بـ415 مليونا، ويتوقع أن يصل العدد إلى 642 مليونا عام 2040. وتصل نسبة انتشار النوع الأول إلى 10 في المائة، والنوع الثاني إلى 90 في المائة، وتشير الإحصاءات إلى أن انتشار داء السكري بنوعيه في الفئة العمرية 20 – 79 سنة 1 – 11 عام 2015، وسيصبح 1 – 10 عام 2040، وأن هناك أكثر من 193 مليون شخص مصاب بالسكري، ولكنه غير مشخص، ويقدر عدد وفيات السكري بخمسة ملايين وفاة عام 2015 حسب (IDFdiab Atlas).
أما مرضى السكّري حول العالم بحسب المنطقة، فيتوزعون على: أميركا الشمالية والبحر الكاريبي (44.3 مليون)، أميركا الجنوبية والوسطى (29.6 مليون)، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (35.4 مليون)، أوروبا (59.8 مليون)، منطقة غرب الباسيفيكي (153.2 مليون)، جنوب شرقي آسيا (78.3 مليون)، أفريقيا (14.2 مليون).

تطور العلاج

تم تطوير أدوية السكري حديثا بما يستهدف احتياجات الناس الذين يعايشون مرض السكّري يومياً. غالباً ما يتم إدخال المنتجات الطبية المخفّضة للسكّر والتي يتم تناولها عن طريق الفم، علاجا من الخط الأول. ويلي ذلك إضافة غيرها من المنتجات الطبية الخافضة للسكّر عن طريق الفم، و/أو العلاجات التي يتم تعاطيها من خلال الحقن، وفقا للجمعية الأميركية للسكّري، معايير الرعاية الطبية في مرض السكّري 2017.
وبعد أن كان العلاج يعتمد على تناظرية الإنسولين الأساسي (insulin glargine 100u-ml) عام 2000، تطور إلى الإنسولين سريع المفعول (glulisine) عام 2004، ثم إلى الجيل الجديد من تناظرية الإنسولين الأساسي (insulin glargine 300u-ml) عام 2015، وأخيرا تم إنتاج مركب ذي نسبة ثابتة (insulin glargine 100u-ml & lixisenatide) عام 2016.

حوارات طبية

طرحت «صحتك» جملة من الأسئلة على المشاركين في المؤتمر:
> ما الاختلافات بين إعطاء دواء (Glucagon – like peptide – 1 GLP1) بطريقة مرة واحدة يومياً أو مرة واحدة في الأسبوع)، وما الفعالية المتوقعة في الحالتين؟
– (أجاب الدكتور كلاوس جنسن Krause Jensen «الرئيس العالمي للأبحاث وتطوير علاجات السكّري» الذي تحدث في المؤتمر عن «التطوير والعلوم لتلبية احتياجات مرضى السكري اليوم وغداً») دواء «جي إل بي – 1» Glucagon – like peptide – 1 GLP1 المخفض لسكر الدم يعد من الأدوية الذكية التي تستخدم في علاج داء السكري في السنوات الأخيرة. وأضاف أن الاستخدام الشائع الآن هو استخدام هذا الدواء مرة كل يوم والآن نحن في طور تطوير «GLP1» ليتم استخدامه مرة واحدة في الأسبوع، ونحن في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لهذا الدواء، ونسعى لأن تكون فعاليته مماثلة لدوائنا المستخدم يوميا، وهذا ما نريد أن ندرسه ونقيسه في تجاربنا السريرية، فنحن أيضا بصدد إجراء دراسة ملاءمة الاستخدام والفعالية اللتين يمكن الحصول عليهما عند استخدام الدواء مرة في كل أسبوع، ونأمل أن يكون في هذا تحسين لمستويات التحكم في سكّر الدم إذا تم استخدام الدواء مرة واحدة أسبوعيا.
> ألا نخشى من الاستخدام الأسبوعي لـ«GLP1 Glucagon – like peptide1» من أن يؤدي إلى ارتفاع أو انخفاض السكر في الدم؟ علما بأن على مريض السكري قياس السكر يوميا؟
– (أجاب د. كلاوس) عند استخدام «GLP1» فعلى مريض السكري من النوع الثاني قياس معدل السكر التراكمي، وأغلب الأحيان، فإن مريض السكري من هذا النوع لا يراقب مستوى السكر في دمه بشكل يومي، ولكن هذه الأدوية تعمل بطريقة ذكية، فإذا انخفض السكّر للمستوى العادي، فإن ذلك لا يؤدي إلى زيادة في مقدرة الجسم لإنقاص سكرّ الدم، لكنه سيظل بمستوى أقل فقط.
> هل يمكن الجمع بين «جلارجين 300» جنبا إلى جنب «GLP1» في قلم واحد؟
– (أجاب د. كلاوس) هذا الأمر محل اعتبار، وفي الوقت الحالي ليست لدينا جهود تطويرية في هذا الخصوص؟ عملياً يوجد الآن إنسولين جلارجين u100 مع GLP1 في قلم واحد بحقنة تُؤخذ يومياً، وقد شاهدنا تأثيراتها كثيراً. ونحن اليوم في انتظار أن نرى تأثير قبول هذا المنتج بين المرضى، الأمر الذي يعني حدوث تطور وتحسن كبيرين في حياة مريض السكّري.
> هل يتم تصنيع الإنسولين بطريقة واحدة وتعبئة واحدة من قبل الشركات المختلفة في العالم؟ وماذا عن جودة المنتج في هذه الحالة؟
– (أجاب عن السؤال الدكتور مارتن سيويرت Martin Siewer رئيس «إدارة الإنسولين المخصص للحقن» الذي تحدث في المؤتمر عن «تاريخ الإنسولين») سؤال جيد، فعملية تصنيع الإنسولين هي تجميع لمجموعة خطوات معقدة، حيث يتم في أول خطوة تصنيع المواد التي تدخل في تكوين الإنسولين بدءاً بجمع الكائنات الحية التي يتم استخدامها في الإنسولين، ثم تتم تنقيته وصولاً إلى الجودة التامة. وتستخدم عمليات مختلفة وخطوات تنقية متعددة وصولاً إلى أقصى نقاء للجودة وأقصى درجات الأمان. ثم بعدها يتم إنتاج الإنسولين في صورته السائلة، ثم تتم تعبئته في عبوات خاصة ضمن أحوال وظروف معينة. وللشركات في هذا الخصوص تقنيات مختلفة، ففي «سانوفي» مثلا تطبق تقنيات تتماشى مع المقاييس والمستويات العالمية، ثم تأتي بعد ذلك الخطوة الثالثة وهي إدارة الإنسولين الذي يوجد في الأسواق داخل قلم «سولوستا» الذي يتميز بتقنياتنا المتكاملة في كيفية تصنيع العبوات البلاستيكية وكيفية تركيب خراطيش الإنسولين في القلم، فالمريض لا يتوقع في النهاية منتجاً عالي الجودة فحسب، بل دقة عالية وفعالية للجرعة، وبالتالي فإن الأمر يتطلب عملية تركيب جيدة وسريعة ومنضبطة من حيث الجودة. عند الانتهاء من المنتج يتم تحديد الجودة من خلال عمليات عدة ومقاييس ضبط لاستدامة الجودة، صحيح أن هذه العملية مكلفة، إلا أنه لا بد من منح المريض منتجاً ذا فعالية كبيرة.

معايير وصف الدواء

> ما المعايير التي يعتمد عليها الطبيب في عيادته عند وصف نوع محدد من الإنسولين لمريض السكري أمام تعدد الأصناف والأنواع؟
– (أجاب د. مارتن سيويرت) أول قرار يتم اتخاذه هو معرفة حاجة المريض للإنسولين وما إذا كان يحتاج إنسولين طويل المفعول أم لا، وما نوعية الإنسولين الذي يتناسب معه فعلياً، وإلى أي مدى هو ملائم له، وهل هو بحاجة إلى قلم إنسولين حديث لسهولة إدارة الجرعات أم لا. هذه الأمور من الأهمية بمكان، لأن من خلالها يتمكّن الفرد من إدارة حياته ومعايشة مرضه. ولهذا السبب يتوفر الإنسولين بأنواع مختلفة وبطرق عرض مختلفة.
> تحدثنا كثيرا عن مضاعفات السكري على أجهزة الجسم الحيوية، إلا أن هناك من المضاعفات ما لا يقل أهمية عنها، مثل التأثر الاجتماعي والنفسي للمريض ضمن حياته اليومية، فكيف يمكن التعامل مع السكّري وإدارته في هذه الحالة؟
– (أجاب الدكتور غوستافو بيسكين Gustavo Pesquin استشاري السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية مدير قسم (إدارة السكّري بالأسواق الناشئة) الذي تحدث في المؤتمر حول «عبء مرض السكّري والتحديات التي يواجهها والجهود التي تبذل في معالجة المرض») هذا الأمر محل دراسة وتقصٍّ في دراسة عالمية واسعة، وسوف يتم الإفصاح عن نتائجها في الإصدار السابع من الدراسة العام المقبل، من الملاحظ أن مرضى السكّري من النوعين الأول والثاني يعانون من ويلات المرض في حياتهم، ولا أريد التوغل في ذكر نوعية هذه المعاناة، لأننا نتعامل مع هذه الأشياء بسرية وخصوصية، أما فيما يتعلق بالأداء الاجتماعي والنفسي لهؤلاء المرضى، فمن المُشاهد عدم ارتياح مرضى السكري من النوعين لاستمرارية تعاطي الإنسولين، مما يشعرهم بعدم الراحة في حياتهم اليومية وبشكل كبير، والمخيف أن مرضى النوع الأول من السكري قد يتوقفون عن أخذ الإنسولين، مما يعرض حياتهم لخطر كبير.
> حيث إنك د. غوستافو سبق أن زرت المملكة العربية السعودية وتعرفت على المجتمع السعودي، فما التوجيه الذي يمكنك تقديمه لنا بخصوص إدارة مرض السكّري؟
– أنا سعيد بالعمل مع حكومة السعودية، لأن لها اهتماما كبيرا وملحوظا بالتعامل مع قضية مرض ومرضى السكّري بوصفهما أولوية مهمة. نحن لا نعمل في شراكة فقط مع الحكومة السعودية؛ بل مع مختلف الشركات والناس وأجهزة الإعلام، بما من شأنه أن ينشر التوعية والتثقيف الصحيح عن المرض. إن أكثر ما يهمني هو توافر دلائل الاهتمام بمرض السكّري والنشاط الملموس وحساسية الناس تجاه إجراء اختبارات فحص السكّر بالدم، والحرص على زيارة الطبيب متى ما ظهرت علامات المرض لاتباع تعليماته، إلى جانب الاهتمام على مستوى الأسر والعائلات. من المهم جداً معرفة أن السكّري مرض خطير، وله آثار سلبية. واليوم فإن هناك كثيرا من الأدوات التي تمكّن مرضى السكّري من التعايش مع المرض بصورة طبيعية، وهذه رسالة إيجابية نود توجيهها للعالم، ومن المهم لكل شخص أن يشخّص المرض ويقوم بالفحص اللازم، فهذا هو الإجراء الصحيح الذي متى ما تم، فسيتمكن المريض من التعايش مع المرض بصورة طبيعية من دون أي مضاعفات للمرض.
> كيف ننظر إلى مستقبل مرضى السكّري، وعملية التحكم الذاتي، وكيفية الوصول إلى ذلك؟
– (أجاب د. غوستافو) التحكم الذاتي أساس النجاح في التصدي لمضاعفات المرض. كلنا يجب أن نعمل بجد واجتهاد، ومن المهم أن يأخذ المريض السبق والريادة فيما يختص بالقرارات المتعلقة بالسكري التي تؤثر على حياته اليومية، ويجب أن نمكّن المريض من العزم على أن كل شيء يمكن أن يُنجز من خلال استغلال التقنية المعلوماتية، فقياس مستوى السكّر بالدم بات اليوم أسهل بمساعدة التقنية المعلوماتية الطبية ودورها في متابعة حالة المريض، إلى جانب التأكد من أن العلاج مُتّبع بصورة طبيعية. وتوفر التقنية الطبية أيضاً فرصة أوسع، كما أن المريض بحاجة إلى تعاطف المجتمع مع حالته، الأمر الذي يفيده في تسهيل عملية إدارته وتحكمه في المرض. ويمكن القول إن التقنية الطبية والجانب الإنساني يكمل أحدهما الآخر.
* استشاري في طب المجتمع

مدينة الإنسولين

> تعد «مدينة الإنسولين» أكبر موقع لإنتاج الإنسولين على مستوى العالم، ويتم فيها تغطية كل ما يتعلق بسلسلة الإنسولين، بدءاً من جهود البحوث والتطوير، وانتهاءً بإنتاج وتصنيع وتوزيع الأدوية. ويتم تطوير المنتجات هنا داخل مصانع الإنتاج الحيوية الحديثة تقنياً. وتقوم «سانوفي» بجهود بحثية وتطويرية متعددة، كما تقوم بتسويق الحلول العلاجية المختلفة بهدف تحسين حياة الناس.
ويعمل هنا 7.750 شخص في مجالات البحوث والتطوير والإنتاج والتصنيع، فضلاً عن القطاع الإداري. ومنذ عام 2006، يتم إنتاج وتطوير أقلام الإنسولين، التي تمثل وسيلة مريحة وآمنة لإدارة الهرمون الحيوي. وقد يصل الإنتاج اليومي من أقلام الإنسولين إلى مليون قلم، يتم إنتاجها عبر خطوط الإنتاج المتطورة.
ويشكّل موقع فرنكفورت أحد 5 مراكز للبحث والتطوير تابعة للشركة في جميع أنحاء أوروبا وأميركا الشمالية وآسيا والمحيط الهادئ. فمنذ أكثر من 90 عاماً، بدأ الاهتمام بمستقبل مرض السكّري، واستمرت الابتكارات والمساهمات التي تصب في خانة تطوير الرعاية المقدمة للمرضى.



المصدر : https://aawsat.com/home/article/1085951/%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%AD%D9%88%D9%84-%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%B1%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A-%D9%88%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC%D9%87

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *