الرئيسية / الأخبار / روحاني: لا يمكن لترامب تقويض الاتفاق النووي بهذه البساطة

روحاني: لا يمكن لترامب تقويض الاتفاق النووي بهذه البساطة

14ipj

طهران: حذرت إيران الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من تقويض الاتفاق النووي، وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني الأحد في طهران: “الاتفاق يعد إنجازا دبلوماسيا بارزا لا يمكن لأحد تقويضه بهذه البساطة”.

وأشار إلى أن محاولة ترامب لفعل ذلك لن تتسبب سوى في عزل الولايات المتحدة على المستوى الدولي.

وقال روحاني إن أي حكومة سوف تخسر من رصيدها أيضا، إذا تجاهلت أو غيرت الاتفاقات التي أبرمتها حكومات سابقة- لاسيما إذا تم الاعتراف بها دوليا، لافتا إلى أن ردود الفعل العالمية على ترامب أثبتت ذلك، وأوضح أنها تعكس “انتصار اللياقة السياسية” على حكومة ترامب.

ويشار إلى أن ترامب هدد الجمعة بالانسحاب من الاتفاق إذا لم يتم تعديل ما وصفه بـ”العيوب الكارثية” في الاتفاق. وفرض عقوبات جديدة على 14 كيانا وأفرادا تتهمهم الولايات المتحدة بانتهاكات حقوق الإنسان.

يذكر أن الولايات المتحدة وقعت عام 2015 على الاتفاق المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، تحت إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك اوباما، بالإضافة إلى كل من إيران والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.

ويهدف الاتفاق إلى ضمان استخدام إيران لقدراتها النووية للأغراض السلمية مع منعها من الحصول على الأسلحة النووية. وفي المقابل، تم رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

لكن ترامب الذي يجب أن يوافق على رفع العقوبات كل 120 و 180 يوما، قال يوم الجمعة إن الاتفاق يجب أن يضع المزيد من الضمانات لعدم قيام إيران بتطوير أسلحة نووية، وقال أيضا إن هذه آخر مرة سيوافق فيها على رفع العقوبات، وإنه فعل ذلك فقط من أجل السماح بوقت للتوصل إلى اتفاق مع الحلفاء الأوروبيين حول إصلاح عيوب الاتفاق.

وكانت إيران قد أعلنت السبت أنها لن تتفاوض من جديد ولن تغير أي اتفاق تم التفاوض بشأنه والاعتراف به دوليا مثل الاتفاق النووي.

ومن جانبها دعت روسيا للتمسك بالاتفاق، فيما جاء رد فعل بارد من الاتحاد الأوروبي على مطلب ترامب بإدخال تصحيحات على الاتفاق.

وصرحت متحدثة باسم المنسقة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني بأن الأوروبيين ملتزمون بالتنفيذ الكامل والفعّال للاتفاق النووي. (د ب أ)



المصدر : http://www.alquds.co.uk/?p=860836

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *