الرئيسية / الأخبار / “تنفيذية” منظمة التحرير: نرفض الحلول الانتقالية وما يسمى “الدولة ذات الحدود المؤقتة‎”

“تنفيذية” منظمة التحرير: نرفض الحلول الانتقالية وما يسمى “الدولة ذات الحدود المؤقتة‎”

Jan 13, 2018

2

رام الله: أكدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رفضها للحلول الانتقالية، وما يسمى “الدولة ذات الحدود المؤقتة”، وكذلك رفضها لإسرائيل كدولة يهودية.
جاء ذلك في بيان لها، عقب اجتماعها برام الله، مساء السبت، بحضور الرئيس محمود عباس، حسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

ودعت اللجنة المجتمع لدولي لعقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات، وبإشراف الأمم المتحدة، لضمان “إقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية”.

وجدد البيان “رفض اللجنة لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن القدس″، مشددا على أن “الإدارة الأمريكية قد فقدت أهليتها كراعٍ أو كوسيط لعملية السلام”.
وفي 6 ديسمبر/كانون أول الماضي، قرر ترامب، اعتبار القدس (بشطريها الشرقي والغربي) عاصمةً مزعومة لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، والبدء بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة الفلسطينية المحتلة.

وأدانت اللجنة تصويت “الكنيست” (البرلمان) الإسرائيلي لتعديل المادة الثانية في القانون الأساسي حول القدس، وقرار حزب الليكود الحاكم ببسط القانون الإسرائيلي على المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة. حسب الوكالة الفلسطينية.
وفي 28 ديسمبر/كانون اول الماضي، صادق الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة على قانون “القدس الموحدة”، الذي يحظر على الحكومات الإسرائيلية اتخاذ أي قرار بشأن “تقسيم” القدس إلاّ بموافقة ثلثي أعضاء البرلمان.
وتمت المصادقة على القانون بأغلبية 64 نائبًا مقابل معارضة 51، من أصل 120 نائبًا عدد أعضاء الكنيست.
كما استمعت لجنة المنظمة لتقرير من الرئيس عباس، عن لقاءاته واتصالاته مع قادة العالم والتي شملت زيارات للسعودية، والأردن ومصر وتركيا وقطر، وكذلك لأهداف زياراته خلال الأيام القادمة إلى مصر، وبلجيكا، وإثيوبيا، وروسيا.
ودعت دول العالم التي لم تعترف بدولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967، وخاصة دول الاتحاد الأوروبي، إلى القيام بذلك “بشكل فوري”.
وشددت على أنه “لا معنى لأن تكون دولة فلسطين دون أن تكون القدس الشرقية عاصمة لها”.

واستعرضت اللجنة الاستعدادات لعقد جلسة المجلس المركزي الفلسطيني لمُنظمة التحرير الفلسطينيةّ.
وتبدأ في مدينة رام الله، الأحد، اجتماعات المجلس المركزي لمنظمة التحرير بمشاركة 110 من أعضائه.
وكانت كل من حركتي “حماس″، و”الجهاد الإسلامي”، أعلنت في وقت سابق، الجمعة، مقاطعة الاجتماع.
والمجلس المركزي الفلسطيني، هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني، التابع لمنظمة التحرير التي تضم الفصائل الفلسطينية، عدا حركتي المقاومة الإسلامية “حماس″ و”الجهاد الإسلامي”.

وعقد المجلس دورته الأخيرة الـ”27″، في مدينة رام الله عام 2015.
وقال الرئيس عباس، في كلمة متلفزة، الأسبوع الماضي، إن جلسة المجلس المركزي الفلسطيني تهدف إلى “مناقشة قضايا استراتيجية، واتخاذ القرارات الحاسمة للحفاظ على مدينة القدس″. (الأناضول




المصدر : http://www.alquds.co.uk/?p=860736

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *